top of page

 الشركة القابضة: 3 أسباب للاستمرار في الاستثمار أثناء فترات ركود السوق





يمكن أن يؤدي انكماش السوق إلى إثارة الذعر بين المستثمرين، مما يدفع الكثيرين إلى التفكير في بيع استثماراتهم. ومع ذلك، فإن الاستمرار في المسار خلال الأوقات المضطربة يمكن أن يكون استراتيجية حكيمة لتراكم الثروة على المدى الطويل. فيما يلي ثلاثة أسباب مقنعة لعدم البيع بعد تراجع السوق:


1. توقيت السوق صعب

إن محاولة تحديد توقيت السوق عن طريق البيع أثناء فترة الركود وإعادة الشراء لاحقًا يعد أمرًا صعبًا للغاية. إن فقدان عدد قليل من الأيام الأفضل أداءً في السوق يمكن أن يقلل بشكل كبير من العائدات على المدى الطويل. إن الاستمرار في الاستثمار يتجنب هذه المخاطر ويحافظ على المكاسب المحتملة من تعافي السوق.


2. فترات الركود توفر فرصًا للشراء

تتيح فترات الركود في السوق فرصًا لشراء استثمارات عالية الجودة بأسعار مخفضة. من خلال الحفاظ على منظور طويل الأجل والاستمرار في الاستثمار، يمكنك الاستفادة من فرص الشراء هذه وتحسين أداء محفظتك بمرور الوقت.


3. الأسواق تتعافى تاريخياً

وعلى الرغم من فترات الانكماش الدورية، فقد تعافت الأسواق المالية تاريخياً وحققت عوائد إيجابية على المدى الطويل. من خلال الاستمرار في الاستثمار أثناء فترات الركود والتحلي بالصبر، فإنك تزيد من احتمالية المشاركة في انتعاش السوق النهائي والاستفادة من تراكم الثروة على المدى الطويل.


بدلاً من الاستسلام للخوف والذعر أثناء فترات الركود في السوق، فكر في فوائد الاستمرار في الاستثمار. من خلال الثبات، والاستفادة من فرص الشراء، والحفاظ على منظور طويل الأجل، فإنك تضع نفسك في موقع النجاح الاستثماري وتراكم الثروة بمرور الوقت.


0 views0 comments

Commentaires


bottom of page